هل قصة مسلسل سترينجر ثينجز حقيقية؟

في ناس كثير بتتابع مسلسل سترينجر ثينجز من جميع أنحاء العالم، بس مش الكل يعرف عن أصل قصة المسلسل و ما إذا كان مستوحى من أحداث حقيقية ولا لا، في المقال دا هنستعرض لكم .ازاي المسلسل مستوحى من أحدث واقعية

اسم مسلسل سترينجر ثينجز في الأساس كان هيتسمى”مونتوك” و دا بيرجع لإن المسلسل أحداثه كانت مستوحاة من برنامج عسكري أمريكي اسمه “كامب هيرو” أو “مشروع مونتوك” والي المفروض كان بيتضمن تجارب على الأطفال من ضمنها قراءة العقل والتحكم بالعقل والسفر عبر الزمن في فترة الحرب الباردة

و بتشير التقارير الواردة من شخص اسمه ألفريد بيليك و الي كان جزء من المشروع دا ان على ما يبدو التجارب دي فتحت عن طريق الخطأ فجوة في الفضاء الفائق بين مونتوك في عام 1983 وعام 1943 – و الي ، على حد زعمه ، هددت “بابتلاع جزء من الكوكب”

و في شخص اسمه بريستون بي نيكولز – بيدعي انه جمع و وثق ذكريات مشروع مونتوك في كتاب بعنوان

The Montauk Project: Experiments in Time و الكتاب دا بيناقش الظاهرة بتفصيل أكتر

وفقًا لأقواله ، استخدم شخص اسمه Duncan جهاز اسمه كرسي Montauk لتقوية قدراته لدرجة أنه يقدر يجسد حاجات من الهواء.

في السيزن الرابع بنلاقي ان الدكاترة المسؤولين عن معمل هوكينز كانوا بيتكلموا عن حاجة اسمها ” Nina project”، و دا بينقلنا لشخص اسمه “نينا كولاجينا” 

كانت نينا كولاجينا في الجيش الأحمر من سن  14في سنة (1940) وخدمت في الحرب العالمية الثانية الي انتهت في عام 1945 و كانت ١٩ سنة وقتها. 

بعد ما نينا خلصت خدمتها، بدأ الاتحاد  السوفييتي في عملية دراسة قدرات نينا النفسية المتصورة أو ال ” psychic powers” بتاعتها في فترة الخمسينات، و الي هو نفس الإطار الزمني للمشروع الأمريكي MKULTRA و دا بيشير ل إن في صلة بمؤامرة الحرب الباردة. 

بتزعم الأبحاث و الڤيديوهات المصورة ان نينا قدرت توقف قلب ضفدع في 10 مايو ، 1970. و بتدعي نينا انها عملت كده باستخدام عقلها وبس. وتابعت في استخدام قواها النفسية الظاهرة لزيادة معدل ضربات قلب طبيب متشكك. لما بدأ قلبه ينبض على مستوى “خطير” أوقفت السلطات العرض بسرعة.

مش دي المرة الوحيدة التي أظهرت فيها نينا قدراتها، استخدمت عقلها لتحريك حاجات  ثانية زي أعواد الثقاب وصفار البيض الي بيطفو عالمية. وادعت أنها كانت بتستمتع دائمًا بقدراتها دي ، و الي قالت إنها ورثتها عن والدتها.

نينا اتعرفت في جميع أنحاء العالم من قبل الباحثين في أوائل الستينيات. لكن تسجيل العاشر من مايو أكثر حاجة حاظت على اهتمام بسبب  النتيجة الملحوظة فيه. في النهاية ، وصل الشريط  بين أيدي الحكومة الأمريكية.

الموضوع كله غريب و مُربك و يخوف شوية لكن بيفتح عينينا لتجارب و مشاريع العلماء كانوا بيعملوها زمان، و في النهاية أكيد في حاجات كثير احنا منعرفهاش بتحصل في المختبرات و المعامل السرية للحكومات بس برضو منعرفش ايه .الي فعلا حصل و ايه الي مجرد فبركة و خيال و فيه مبالغة في سرده . 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

%d bloggers like this: